اعتقال لاجئ سوري أقام في منزل زوجين بريطانيين كرمتهما الملكة إليزابيث

ألقت الشرطة البريطانية القبض على لاجئ سوري، يبلغ 21 عاما، يشتبه في تورطه بالهجوم الذي استهدف مترو الأنفاق في العاصمة البريطانية لندن.
وكان الشاب يحيى فروخ، قد وصل إلى بريطانيا في العام 2013، قبل أن يبلغ سن الرشد، واستقبله زوجان بريطانيان مشهوران باحتضانهما للاجئين الأطفال، في منطقة ساري جنوب لندن.

وكان فروخ انتقل قبل شهور قليلة للعيش بمفرده بالقرب من مطار هيثرو غربي لندن. وقد تم اعتقاله بالقرب من محل لبيع الفروج في منطقة “هاونزلو“، قبل أن تقوم الشرطة بتفتيش منزله ومنزل العائلة التي كانت تستضيفه.

وقالت شرطة العاصمة في بيان أن الرجل البالغ من العمر 21 عاما اعتقل في ضاحية هاونزلو بغرب لندن قبيل منتصف ليل السبت استنادا إلى قانون مكافحة الإرهاب.

الإعلام البريطاني نشر صورا لفروخ مما يعتقد أنه حسابه على فيسبوك وقد ظهر الشاب في صور اعتيادية، مع أصدقاء له في مناطق سياحية أو مراكز تجارية من العاصمة البريطانية.

وفروخ من منطقة الحارة جنوب العاصمة السورية دمشق، هرب من الحرب باتجاه مصر، ومن ثم اتجه عبر البحر إلى إيطاليا بحسب ما أظهرت إحدى صوره على موقع فيسبوك.

وماهي إلا أيام حتى وصل إلى ضواحي لندن حيث استضافه الزوجان بينولوب ورنالد جونس. ثم بدأ الدراسة في ثانوية “ويست ثامس”.

نقلا عن الصحافة البريطانية، فإن الشاب على حسابه في “أنستغرام” كتب بأنه يدخن “الحشيش” كل يوم، وعلق على إحدى صوره بالقول: “من أجل حياة أفضل لابد من الحشيش والفودكا والمخدرات”.

محمد قنبوس، الذي تعرف على فروخ خلال رحلته من مصر قال: “إنه لم يكن متدينا. كان شابا حساسا وناضجا“، وأضاف بأنه: “متفاجئ أن يكون لفروخ صلة بهذه الأشياء”.

 

ماذا نعرف عن المشتبه به الثاني؟

المتهم الآخر في الهجوم، لاجئ عراقي في 18 من العمر، ويعتقد بأنه كان أيضا برعاية الزوجين جونس.
الشرطة البريطانية اعتقلته في وقت سابق في قاعة المغادرة بميناء دوفر وهو ما وصفته بالخطوة “المهمة”.
من هما الزوجان البريطانيان جونس؟

الزوجان جونس يملكان منزلا و يرعيان فيه مئات الأطفال منهم لاجئون.
سبق للملكة إليزابيث أن كرمت الزوجين رونالد جونز (88 عاما) وبينيلوبي جونز (71 عاما) لعملهما في رعاية الأطفال

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: