المغرب يرشح نبيل عيوش لمنافسات الأوسكار

فيلم ‘رازيا’ للمخرج المثير للجدل يشارك في فئة أفضل عمل أجنبي ويتناول قصصا وقعت بين سكان الأحياء اليهودية الغنية والفقيرة في الدار البيضاء.

رشح المغرب فيلم “رازيا” للمخرج نبيل عيوش لتمثيله في منافسات ترشيحات الأوسكار في فئة أفضل عمل أجنبي بالمهرجان العام المقبل.

تدور أحداث الفيلم حول تقسيم شوارع الدار البيضاء في خمس روايات منفصلة تتصادم جميعها في واحدة.

الفيلم من بطولة مريم توزاني، أمين إيناجي، دنيا بينبن ومن تأليف مريم توزاني ونبيل عيوش، وإخراج نبيل عيوش.

وأشار نبيل عيوش في حديث لمجلة فاريتي الأميركية أن “رازيا” يتطرق لموضوع الظلم الاجتماعي في المغرب، حيث ينقل من خلاله قصص وقعت بين سكان الأحياء اليهودية الغنية والفقيرة في الدار البيضاء منذ سنة 1980 إلى اليوم.

وأضاف للمجلة على هامش مهرجان الفيلم الدولي بمراكش “هذا المشروع الجديد سيكون اختبارا حقيقيا حول ما إذا كان لا يزال هناك مكان لي في المغرب لعلاج بعض الموضوعات مع بعض الحرية في التعبير”.

و”رازيا” مستوحى من فيلم الدراما والجريمة الأميركي “فارغو ” وبعض أفلام المخرج الأميركي كرون بيرغ، ويقول عيوش في حواره مع المجلة إنه يعالج ثيمة الجريمة داخل المجتمع مستعملا الوسائل التقنية المتقدمة في هذا المجال من التصوير.

ويعد فيلم “رازيا” المشارك حاليا في مهرجان “تورنتو” السينمائي ثامن فيلم سينمائي طويل لمخرجه المثير للجدل بالمغرب، حيث سبق لنبيل عيوش إخراج أفلام “مكتوب” و”لحظة ظلام” و”علي زوا” و”كل ما تريده لولا” و”أرضي” و”خيل الله” و”الزين اللي فيك” الذي اثار زوبعة كبيرة من الانتقادات منذ اللحظات الأولى من تسريبه بموقع الفيديوهات يوتيوب.

وكانت الحكومة المغربية قد منعت عرض فيلم “الزين اللي فيك” المثير للجدل والذي يتناول قصة أربع نساء يقمن بمراكش، ويعانين من وضعية اجتماعية هشة.

وأرجعت الحكومة سبب المنع إلى ما يتضمنه من “إساءة أخلاقية جسيمة للقيم وللمرأة المغربية ومس صريح بصورة المغرب”.

وأثار الفيلم موجة من الاستنكار وسط المحافظين والاسلاميين وكذلك اوساط نقاد وممثلين وفنانين.

وقال نقاد ان الفيلم ينطوي على مشاهد فاضحة وعبارات خادشة، في حين ان قصته تتناول حياة مجموعة من المومسات.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: