ليلة خمرية لمهاجرين مغاربة تنتهي بالتشرميل بنواحي روفيغو

أدت جلسة خمرية لشبان مغاربة بنواحي مدينة روفيغو ليلة الأربعاء الماضي إلى مواجهة عنيفة بين شابين أسفرت على قيام أحدهما بإصابة الآخر إصابة بليغة في وجهه.

الحادثة التي روعت هدوء ليل بلدة “غرانزيتي” التابعة لمدينة روفيغو في حوالي الثالثة ليلا، وقعت حسب ما رواه المهاجر المغربي الذي أصيب في وجهه، عندما كان هذا الأخير في جلسة خمرية مع اثنين من أبناء بلده، قال إنهم قاموا بشرب بعض الكؤوس من الخمر ولم ينتبه لما كان يحدث له إلا بعد ان تلقى ضربة بواسطة السكين أحدثت جرحا غائرا في وجهه.

وحسب ذات المهاجر المغربي فإن المعتدي عليه لم تكن تجمعه به أية علاقة من قبل وأن صديقا مشتركا بينهما هو الذي قام باستضافتهما في بيته، حيث سيتم الإعتداء عليه.

وبالرغم من إلقاء القبض على المعتدي إلا أن القاضي رفض إدانته أمام نفيه للحادثة وغياب الشهود حيث أن صاحب البيت اللذان كانت يتواجدان به الإثنان قال إنه لم يكن حاضرا ساعة وقوع المشاجرة بين الإثنين وأنه كان قد خرج لشراء السجائر.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: