تحل اليوم 14 غشت 2017 الذكرى الثامنة والثلاثين لاسترجاع اقاليم وادي الذهب الى حظيرة الوطن الأم .، ففي مثل هذا اليوم من كل سنة يستحضر الشعب المغربي هذه المحطة التاريخية الكبرى، وملحمة الوحدة الوطنية ومبدع المسيرة الخضراء ، الراحل جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، لاسترجاع اقاليم الصحراء المغربية

تشكل ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب إلى حظيرة الوطن الأم التي يخلدها الشعب المغربي في 14 غشت من كل سنة، مناسبة لاستحضار محطة تاريخية كبرى في ملحمة الوحدة وتكريس لمسار تنموي متواصل امتد على مدى 36 سنة. ويستحضر المغاربة وهم يخلدون هذه الذكرى المجيدة، جملة من الدلالات القوية التي تجسد عمق ومتانة الروابط التاريخية القائمة بين المغرب وصحرائه، في تماسك ظل على امتداد قرون من الزمن، السمة البارزة في تعامل المغاربة قاطبة مع محيطهم الطبيعي في بنيته الجغرافية والقبلية والثقافية والسياسية المتماسكة. وكان المغرب قبل أربع سنوات من ذلك التاريخ قد استرجع أقاليمه الجنوبية التي كانت تحت نير الاستعمار الاسباني بعد أن أقرت أكبر هيأة عدلية في العالم وهي محكمة لاهاي بحق المغرب في هذه الأقاليم وبالمشروعية التاريخية التي تربطه بها ألا وهي مشروعية بيعة السكان للعرش العلوي الضامن لوحدة تراب هذه الأمة ورمز وحدتها، مفندة بذلك المزاعم الاستعمارية. فلم تجد اسبانيا بذلك بدا من الاعتراف بالواقع وتسليم الأرض للمغرب معلنة بذلك نهاية الحقبة الاستعمارية في أقاليم المغرب الجنوبية. يتذكر المغاربة تاريخ 14 غشت 1979 حينما عاد اقليم وادي الذهب الى حظيرة الوطن، وعندما استقبل الحسن الثاني رحمة الله عليه ممثلين عن سكان اقليم وادي الذهب الذين جاءوا لتجديد البيعة رابطين الماضي بالحاضر ومجددين الولاء للعرش العلوي الذي كان دائما المؤلف بين أقاليم المغرب شمالها وجنوبها شرقها وغربها.
ومنذ ذلك التاريخ انكب المغرب على تأهيل هذا الاقليم وتدشين مسيرة نمائه بعد مسيرة استرجاعه. إقليم وادي الذهب هو إقليم واسع يغطي ثلثي الصحراء المغربية ويقع إلى الجنوب من إقليم بوجدور، عاصمته مدينة الداخلة التي تأسست كأول نقطة استعمارية إسبانية في الصحراء المغربية سنة 1884م وبقيت الداخلة تحمل اسم “فيلاسيسنيروس” حتى خروج الاستعمار الأسباني من الصحراء المغربية في فبراير 1976 .يضم إقليم وادي الذهب بالإضافة إلى مدينة الداخلة مدن العركوب والرأس الأبيض وتشلة وآغوينيت و ميجك وغيرها. يتميز إقليم وادي الذهب وإقليم أوسرد بثروة سمكية هائلة فضلاً عن خزانات مياه جوفية ضخمة بالإضافة إلى الثروة الحيوانية التي تستفيد من مراعي واسعة في هذا الإقليم الهام.
وتمتد جهة وادي الذهب الكويرة على مساحة تبلغ 50880 كلم مربع، وهو ما يمثل 7 في المائة من المساحة الإجمالية للمملكة.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: