تونسي يذبح شقيقه و والده بضواحي باريس

اهتزت منطقة دي مونروي في الدائرة 11 بباريس الفرنسية قبل يوم امس لفصول جريمة قتل بشعة تمثلت في اقدام شاب تونسي اصيل ولاية تطاوين ويدعى رمزي الغفاري، على ذبح شقيقه ووالده.

وتتمثل الأسباب الرئيسية لجريمته في خلاف حاد نشب بينه وبين شقيقه الضحية البالغ من العمر 29 سنة ووالده البالغ من العمر 63 سنة حول توزيع الإرث بين أبناء العائلة الذي يجب أن يكون وفق ما تقتضيه الشريعة والدين وليس ما يمليه القانون، على حد تقريره.

وحسب ما أفادت به مراسلنا  فان القاتل كان يعيش في تونس العاصمة وهو من المهاجرين الشرعيين الى فرنسا وكان يتبنى الفكر الديني المتطرف ويقبل على المساجد غير الرسمية في الدائرة 11 بباريس.

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: