بريطانيا تنشر الجيش وسط حالة تأهب قصوى بعد اعتداء مانشستر

توجه الجيش البريطاني أمس لحماية المواقع الرئيسية في البلاد دعما للشرطة عقب رفع حالة التأهب إلى أقصى درجة اثر الاعتداء الانتحاري في مانشستر والذي توصلت التحقيقات إلى أن منفذه بريطاني من أصل ليبي.ورجحت أجهزة الأمن أن يكون الانتحاري المشتبه به سلمان عبيدي تلقى دعما من أشخاص آخرين في تدبير الاعتداء الذي أسفر ليل الاثنين عن مقتل 22 شخصا بينهم أطفال ومراهقون خلال حفل موسيقي للمغنية الأمريكية آريانا غراندي وتبناه تنظيم داعش.وأعلنت وزيرة الداخلية البريطانية أن المهاجم يبلغ من العمر 22 عاما و«كان معروفا إلى حد ما لدى أجهزة الاستخبارات».ولا يزال المحققون يحاولون معرفة آخر تحركات عبيدي، الذي كان والداه هربا من نظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، وفقا لتقارير إعلامية.وبعد اعتقال شخص الثلاثاء، أعلنت الشرطة اعتقال ثلاثة رجال الأربعاء في جنوب مانشستر حيث عاش عبيدي. وتفيد تقارير إعلامية أن عبيدي طالب إدارة أعمال سابق ترك الجامعة.وفي هذا السياق، أكد وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب لشبكة «بي اف ام تي في» أنه وفقا لما أوضحته أجهزة الاستخبارات البريطانية للجانب الفرنسي، فإن المشتبه به «نشأ في بريطانيا وفجأة بعد رحلة الى ليبيا، ثم على الارجح الى سوريا، اصبح متطرفا وقرر تنفيذ هذا الاعتداء».وأضاف أنه «على أية حال، صلاته بداعش مثبتة».من جهتها، لم تعط رود مزيدا من المعلومات عن عبيدي ولكنها أفادت لإذاعة «بي بي سي» أن الهجوم كان «اكثر تطورا من بعض الهجمات التي شهدناها في السابق، ويبدو من المرجح ان المهاجم لم يتحرك بمفرده».

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: